L'ART Forum

VoUs NoUs TrOuVeReZ ToUs SuRpRiS
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اول رءيس وزراء لاسرائيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed adel
فنان شغال
فنان شغال


عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: اول رءيس وزراء لاسرائيل   الثلاثاء 12 فبراير 2008, 12:02 am


1886 - 1973

وُلد دافيد بن غُوريون وهو زعيم صهيوني وأول رئيس وزراء لدولة إسرائيل والذي تولّى هذا المنصب لأطول فترة. وُلد دافيد بن غُوريون باسم دافيد غْرين في بْلُونْسك ببولندا في 1886 وتعلّم في المدرسة العبرية التي أسّسها والده الذي كان صهيونيًا متحمّسًا. وأصبح بن غوريون صهيونيًا وانضم إلى صفوف الجماعة الاشتراكية الصهيونية "بُوعالِي صهيون" (عُمّال صهيون) عندما كان يبلغ من العمر 17 عامًا.
في 1906 هاجر بن غوريون إلى أرض إسرائيل وكان عاملا في التجمعات اليهودية وأصبح مستغرقًا في السياسة والجدلات الصهيونية كما وساعد في إقامة منظمة هاشُومِر اليهودية للدفاع عن النفس. وفي 1912 بدأ بن غوريون يتعلّم القانون في إسطنبول ولكن في أعقاب نشوب الحرب العالمية الأولى قامت السلطات العثمانية بطرده مع زعماء صهيونيين آخرين. وقضى بن غوريون سنوات الحرب في الولايات المتحدة حيث تزوّج من بُولا مُونْبِيز وهي صهيونية أيضًا وكان ناشطًا في إقامة "الفرع الأمريكي" للصهيونية العُمّالية. وعاد بن غوريون إلى فلسطين كجندي في الفيلق اليهودي، والذي كان وحدة في الجيش البريطاني قام زِئيف جابُوِتينْسِكي بتشكيلها.
في العشرينات انتُخب بن غوريون سكرتيرًا عامًا للهستدروت – الاتحاد العام للعُمّال واعتبر منصبه هذا مصدر قوة محتملا لتحقيق الطموحات الصهيونية. وكان بن غوريون سكرتيرًا عامًا للهستدروت حتى 1935 وحوّلها إلى نقابة لا تعتني بشؤون التجارة فحسب وانّما تعتني أيضا بشؤون سياسية واجتماعية واقتصادية وهي صاحبة شبكة معامل وشركات تطوير وتوفّر كذلك أطُرًا ثقافية وخدمات صحية وتعتبر مؤسسة مالية. وقامت الهستدروت أيضًا بتوفير بُنية تحتية اقتصادية بالإضافة إلى بنية اجتماعية سياسية لصالح الدولة التي كانت في طور البناء.
وفي المرحلة التالية لعب بن غوريون دورًا مركزيًا في دمج حزبي أحْدوت هعافودا وهابُوِعيل هاتساعِير في حزب مَبايْ والذي أصبح الحزب الحاكم برئاسة بن غوريون خلال العقود الأولى لقيام الدولة. وكان موقف بن غوريون من النظرية الاشتراكية ينطوي على البراغماتية إذ أنه كان يسعى إلى تحقيق أهداف قومية واشتراكية في آن واحد. وفي 1935 أصبحت الصهيونية العُمّالية أهم فصيل في الحركة الصهيونية وعُيّن بن غوريون في المنصب المحوري كرئيس للجنة التنفيذية للوكالة اليهودية، والتي كادت تشكّل حكومة لليهود في فلسطين. واحتفظ بن غوريون بهذا المنصب حتى إقامة دولة إسرائيل.
خلال هذه السنوات، حدّد بن غوريون طريق التأريخ الصهيوني وقام بصياغة الطابع اليهودي للدولة. وبناء على خطة سياسية تقوم بالمزج بين الرؤيا والبراغماتية ، تخلّى بن غُوريون عن السياسة الصهيونية التي قضت باتخاذ الحذر والاجراءات التدريجية واتّبع بدلا من ذلك نهجًا قويًا فعالا. وقد لخّص بن غُوريون إستراتجيته خلال الحرب العالمية الثانية على خلفية المعضلة الكامنة في القيود التي فرضتها السلطات البريطانية على هجرة اليهود والاستيطان من جهة والحرب التي شنتها بريطانيا ضد ألمانيا النازية من جهة أخرى لخّصها عندما صرح بأن الصهيونيين "سيقاتلون في الحرب وكأنّ الكتاب الأبيض ليس قائمًا وسيحاربون الكتاب الأبيض وكأنّه ليست هناك حرب". وتحدّى بن غُوريون السلطات البريطانية من خلال تنظيم موجات ضخمة من الهجرة "غير الشرعية" وتحديد حدود الدولة العبرية فعلا بواسطة إقامة تجمعات سكنية يهودية في جميع أنحاء البلاد. وسعى بن غوريون إلى تطوير قدرة دفاعية يهودية وكان يعمل على ابتياع أسلحة ثقيلة- مثل المدفعية والطائرات في الوقت الذي لم يتحدّث فيه آخرون إلا عن اسلحة خفيفة.
في 1948، بصفته رئيس وزراء للحكومة المؤقتة أعلن دافيد بن غوريون عن تأسيس دولة إسرائيل وبدء "جمع الشتات"- وهما خطوتان تدُلان على الجراءة والرؤيا، خطوتان تنطويان على عظمة تأريخية. وبهذا المعنى ينتمي بن غوريون الى هذا النوع النادر من الزعماء الذين يقومون بصياغة الأحداث ولا يعيشون في عالم زاخر بالأحداث وفقا لما حدّده الفيلسوف والمؤرّخ سيدْني هُوك. فالتحديد الأول يتحدّث عن أفراد يدفعون سير التأريخ بالاتجاه الذي يرسمونه، في حين يتحدّث التحديد الثاني عن أفراد لا يعتبرون إلا الأشخاص المناسبين في الوقت المناسب. وقد أدت زعامة بن غوريون الكاريزماتية والفعّالة خلال السنوات الخمس الأولى من قيام الدولة إلى موجات ضخمة من القادمين الجدد التي ضاعفت عدد سكان الدولة. وكان بن غوريون على رأس المساعي لاستيعاب القادمين الجدد وقام بتوظيف غالبية موارد الدولة المحدودة لغرض دمج القادمين الجدد، كما أنه قام بتحسين مكانة المناطق البعيدة عن أواسط البلاد من خلال بناء تجمعات سكنية فيها وأسّس جهاز تعليم عامًا منتظمًا للجميع. وبصفته وزيرًا للدفاع كان بن غوريون يخطّط وينفذ عملية الانتقال الحساسة من حركات سرية إلى جيش نظامي وقام بصياغة طابع جيش الدفاع وهيكلته. وفي وقت لاحق قاد بن غوريون مشاريع وطنية مثل "عملية البساط السحري" ( وهي عملية الجسر الجوي لاستقدام يهود اليمن) وبناء مشروع المياه القطري إضافة إلى مشاريع إقليمية تطويرية ابتكارية.
على الساحة الدولية، جازف بن غوريون بمستقبله السياسي من أجل الحصول على المصادقة على الاتفاقية مع ألمانيا الغربية على منح التعويضات لدولة إسرائيل وضحايا النازيين وهي اتفاقية كانت الخلافات بشأنها عميقة. وأخرج بن غوريون إسرائيل من كتلة دول عدم الانحياز بتبنّيه اتجاهًا مواليًا للغرب. وكانت هذه الخطوة تمهّد الطريق للتحالف مع فرنسا وبريطانيا مما أدى إلى تقوية إسرائيل في المجالات الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية إبان الخمسينات.

في 1953 استقال بن غوريون من الحكومة لمدّة سنتين بسبب شعوره بالإرهاق بعد أن قضى سنوات من العمل المكثف في الخدمة العامة. واستقرّ بن غوريون في كيبوتس سْدِيه بُوِكير في النقب، وأصبح بذلك مثالا يحتذى به للشبان في إسرائيل. وتولّى بن غوريون مجدّدا رئاسة الحكومة عقب الانتخابات التي جرت في 1955. وبعد إعادة تقييم سياسة إسرائيل الأمنية، أيّد بن غوريون ردًا أكثر صرامة على العمليات الإرهابية التي تنطلق من خارج حدود دولة إسرائيل وتبنّى إستراتيجية دفاعية تقوم على تعاون وثيق مع فرنسا استمر خلال عشر سنوات. وأدّت حملة سيناء في 1956 إلى وقف الإعتداءات التخريبية على تجمعات سكنية في جنوب البلاد ووضعت حدًا للحصار الذي فرضته مصر على حركة الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر، رغم أن إسرائيل انسحبت في نهاية المطاف من سيناء إثر ضغوط دولية مورست عليها.
في 1963 استقال بن غوريون مرة أخرى من الحكومة على خلفية الأبعاد الأخلاقية التي انطوت عليها فضيحة استخبارية وقعت في 1954، ووضع بذلك حدًا لحوالي ثلاثة عقود أدى خلالها مناصب قيادية بما في ذلك 13 عامًا كان خلالها رئيس وزراء دولة إسرائيل. وحاول بن غوريون العودة إلى الحياة العامة في عام 1965 من خلال تأييده لإجراء إصلاحات في نظام الانتخابات وتشكيل حزب جديد أُطلق عليه اسم "رافي" والذي لم يحصل إلاّ على 10 مقاعد في الانتخابات للكنيست. وبقي بن غوريون عضو كنيست خلال خمس سنوات أخرى واعتزل الحياة العامة في 1970 عندما كان في سن ال84. وتُوفيَ بن غوريون وهو أحد الشخصيات الأكثر نفوذًا في حياة الحركة الصهيونية الجديدة في 1973 ودُفِنَ في سْدِيه بُوكِير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الباش مهندس
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1493
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب بكلية الهندسة بشبرا .. جامعة بنها
المزاج : هههههههههههههه
المنتدى المفضل : ملفــات شائـكـــة
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: اول رءيس وزراء لاسرائيل   الأحد 17 فبراير 2008, 11:53 pm


شكرا جزيلا على المعلومات دى يا ابو حميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.youtube.com/user/amido2000
hamada salah
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 568
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب بكلية العلوم جامعة حلوان
المزاج : مخنوووووووق أوي
المنتدى المفضل : منتدى العلوم
تاريخ التسجيل : 09/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: اول رءيس وزراء لاسرائيل   الإثنين 18 فبراير 2008, 10:29 pm

مشكوووووووور جدا يا ابوحميد على ثقافتك الهايلة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.arts.forum.st
 
اول رءيس وزراء لاسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
L'ART Forum :: O?°'¨ (المنتديات العامه ) ¨'°?O :: المنتدى العام-
انتقل الى: